القائمة الرئيسية

الصفحات

فيتامين د تعريف وأسباب نقصه ومصادره وطرق علاجه

ما هي أسباب إصابة نقص  بفيتامين D وهل تؤثر المستويات المنخفضة على صحة الإنسان؟ ما هي أعراض نقص الفيتامين وطرق العلاج؟
كل هذه الأسئلة وغيرها سنجيب عنها خلال هذا المقال.

إن وظيفة فيتامين (د) الأساسية هي الحفاظ على توازن المعادن في الجسم، وبالأساس مستوى الكالسيوم والفوسفور.
حيث يعزز فيتامين (د) عملية امتصاص المعادن في الأمعاء، ويمنع الخسارة المفرطة لهذه المعادن في الكلى، كما ويتحكم بدخول وخروج المعادن في العظام...إلخ

نقص فيتامين د:
 يختلف فيتامين د اختلافاً كلّياً عن معظم الفيتامينات الأخرى؛ حيث إنّه يُعدّ من الهرمونات الستيرويدية التي تنتج عن الكوليسترول عند تعرّض البشرة لأشعة الشمس؛ ولذلك غالباً ما يُشار إلى فيتامين د باسم فيتامين أشعة الشمس (بالإنجليزية: Sunshine vitamin)؛ لكن يجدر التنويه إلى أنّ التعرّض لهذه الأشعة الشمس نادراً ما يُوفّر الكمّية الكافية من فيتامين د، أمّا نقص هذا الفيتامين فهو يعدّ من الأمور الشائعة، وبالتالي فإنّ من الضروري الحصول عليه عن طريق استهلاك المكمّلات الغذائيّة، أو من النظام الغذائي؛ حيث إنّه يتوفر بكمّياتٍ جيّدةٍ في مجموعةٍ قليلةٍ من الأطعمة.
*يمكن معرفة مدى نقص فيتامين د حسب نتائج فحص مستواه في الدم، وهي مُوضحة فيما يأتي:
المعدل الطبيعي لفيتامين د:
 حيث يتراوح المُعدّلُ الطبيعيّ لفيتامين د ما بين 50 إلى 125 نانومول/ لتر.
 *المستويات غير الكافية من فيتامين د: 
إذ إنّ النسبة التي تتراوح بين 30 إلى 49 نانومول/ لتر تشير إلى عدم حصول الجسم على المستويات الكافية من فيتامين د.
 *خطر نقص فيتامين د: 
يُعدُّ الشخص مُصاباً بنقص فيتامين د إذا كانت نسبة هذا الفيتامين تقلّ لديه عن 30 نانومول/ لتر. زيادة مستوى فيتامين د بشكل كبير: يعدُّ الشخص مصاباً بارتفاع فيتامين د إذا كانت نسبته في الدم أعلى من 125 نانومول/ لتر.

أهم مصادر فيتامين د:

*تتمثل أهم مصادر فيتامين د في التالي:
  1.  الإنتاج الذاتي في الجلد تحت تأثير الإشعاع فوق البنفسجي: إذ تتحول المادة الخام دِيهيدروكوليستيرول 7 (7 - Dehydrocholesterol) إلى طليعة الفيتامين Pre vitamin D3) D3) وفي النهاية إلى فيتامين Vitamin D3) D3).
  2.  تزويد خارجي مصدره الغذاء: يتواجد فيتامين (د) في الأغذية التي مصدرها من الحيوانات، وهو مطابق تماماً لفيتامين (D3) الذي يتم إنتاجه في أجسامنا. من ناحيةٍ أخرى، فإن فيتامين (D2) مصدره من الأغذية النباتية. يتواجد فيتامين (د) في أنواع خاصة من الأغذية مثل الكبد وصفار البيض وزيت السمك.
*علاج نقص فيتامين د:
 يهدف علاج نقص فيتامين د إلى رفع مستويات هذا الفيتامين للمستويات الآمنة مع المحافظة عليها وتجنب خطر نقصانها، وتعتمد الكمّية التي يحتاجها الجسم من فيتامين د لتعويض هذا النقص على عدّة عوامل منها شدّة النقص، والحالة الصحّية، كما يؤثّر الوقت من السنة على احتياجات فيتامين د؛ فإذا كان الشخص يعاني من انخفاض في مستوى الدم في أشهر الشتاء فإنّه سيحتاج إلى كمّيات أكثر بقليل مقارنة مع أشهر الصيف للقدرة على التعرض لأشعة الشمس،ويتضمّن علاج نقص فيتامين د تناول جرعات عالية منه يومياً مدّة شهر، وبعد ذلك تقل الجرعة تدريجياً إلى الكمّية المُوصى باستهلاكها، وفي حال المعاناة من تشنّجات عضلية، أو نقص في مستويات الكالسيوم، أو الفوسفات، فإنّه يُوصى إضافتهما أيضاً لاستهلاكهما على شكل مكملات غذائية، وقد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد إلى استهلاك تركيب خاص من مكملات فيتامين د.

*فوائد فيتامين د:
 يُعدُّ فيتامين د مُهمّاً لبناء العظام والحفاظ على صحتها؛ ويعود ذلك لأنّ الجسم لا يستطيع امتصاص الكالسيوم؛ الذي يُعدُّ المُكوّن الرئيسي للعظام إلّا في حال توفّر فيتامين د.


الكلمات الدلالية:-
فيتامين دال,
فيتامين دي,
فيتامين د للاطفال,
فيتامين د 50000,
فيتامين د للشعر,
فيتامين دال للاطفال,
فيتامين دال اطفال ومواهب,
فيتامين د3,
فيتامين د ٣,
فيتامين د فكر تاني,

هل اعجبك الموضوع :
التنقل السريع