القائمة الرئيسية

الصفحات

طباخ الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ينشر تفاصيل جديدة عن حياة صدام


صرح الطباخ الخاص بالرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، عن أسرار جديدة عنه، منها أكلاته المفضلة  وموقف طريف جمعه بضيوفه على متن قارب نهري بالعراق.

وقال الطباخ الذي يحمل اسم  "أبو علي" في شهادته في كتاب  "على مائدة الديكتاتور" للبولندي، ويتولد زابلوفسكي، انه قابل الرئيس صدام لأول مرة  حين كان يعمل موظفا في وزارة السياحة العراقية، وحينها طلب منه أن يشوي له اللحم، وكان هذا الاختبار أول اختبار له، وفقا لموقع "السومرية نيوز".

وعندما نجح "أبو علي" في هذا الاختبار، وحاز على إعجاب الرئيس صدام ، طلب منه بعد ذلك العمل كطباخ مساعد للرئيس، قبل أن يتحول إلى الطباخ الأساسي بعد ذلك.


وأشار "أبو علي" إلى أن "العمل في البداية كان صعبا في مطبخ الرئيس صدام حسين ، وذلك لأن الرئيس الراحل كان معروفا عنه أنه لا يحب  أكله الا أن يكون مطبوخا بطرق معينة، وكان يبدي تذمره إذا لم كان الأكل لا يعجبه".

كما أفصح طباخ صدام حسين أن الأخير كان يتم تأمين غذائه ولم يكن يتذوق الطعام قبل أن يقوم فريق أمني بتجربته مسبقا، تحسبا من أي محاولة لقتله.

كما أكد "أبو علي" أن صدام حسين كان يحب طبخه للغاية، حتى  أن صدام كان يأخذ الطعام الذي يطبخه إلى جبهات القتال في الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت لمدة 8 سنوات .

وروى أبو علي  في كتاب "على مائدة الديكتاتور" موقفا مع صدام حسين، عندما أصر صدام  على طبخ كفتة لضيوفه أثناء جولة في قارب في نهر ب‍العراق، وقد أكثر من  البهارات الحارة في الكفتة، لكن لم يجرؤ أحد من الضيوف على إخبار صدام أن أكله غير لذيذ .

ومن أكلات صدام حسين المفضلة ، ذكر  "أبو علي" إلى أن أغلبها  عراقي ، مثل مرقة البامية، وشوربة العدس، وشوربة سمك خاصة بالمنطقة التي ولد ونشأ فيها ، إلى جانب وجبة السمك المشوي على النار المعروفة بالمسكوف التي كانت على المفضلة.

وقال "أبو علي" إنه ظل على علاقة بصدام حسين قبل أيام من دخول الاحتلال الامريكي  للعراق عام 2003، وظل يحمل له البسطرمة التي كانت معلقة فوق الحفرة التي كان يختبئ بها قبل إلقاء القبض عليه.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع