المقطع المصور، قد انتشر لسيدة تعمل كبائعة للطعام على الطريق، عرفت باسم “أم الأيتام” ، أو  “أم محمد”  فيأتي شاب إليها يستطعمها (يطلب الطعام) دون مقابل، لأنه لا يملك الفلوس وشعر بالجوع وهو على قارعة الطريق، مما دفع السيدة إلى إطعامه دون مقابل.