القائمة الرئيسية

الصفحات

عبد الله المعلمي يؤكد وقوف المملكة بجانب الشعب اللبناني

عبد الله المعلمي يؤكد وقوف المملكة بجانب الشعب اللبناني

 


أكدت المملكة العربية السعودية حاجة لبنان الماسة والكبيرة إلى إصلاح اقتصادي سياسي ؛وذلك لحماية استقلاله واستقراره ونموه الاقتصادي ، وأكدت أنه من الضروري أن تكون هناك حكومةٌ نزيهةٌ ووطنيةٌ لتعمل لمصلحة اللبنانيين وازدهار البلاد.

وقال  مندوب المملكة لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي، إن السعودية وقفت مع الشعب والحومة اللبنانية منذ عقود، وتقف بجانب اللبنانيين في أزمتهم، خاصة بعد الانفجار الذي هز بيروت في آب الماضي، معربا عن الحزن الشديد على ضخامة الأضرار وخسائر في الأرواح، التي سببها الانفجار.
كما وقد كشفي كلمته، خلال اجتماع المكتب الإقليمي للدول العربية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع مندوبي المجموعة العربية حول لبنان، أن لبنان عضو مهم ضمن الأمة العربية، كما أن له مكانة خاصة في قلب الشعب السعودي.
وجدد الدعم للشعب اللبناني في مواجهة التحديات التي تفاقمت بسبب الانفجار والآثار السلبية التي سببتها جائحة كورونا . مضيفاً أن السعودية من رؤوس الدول التي هبت لمساعدة لبنان بعد الانفجار الكارثي، حيث قامت بإرسال المساعدات الإغاثية والإنسانية ، بعد أن أمر خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، بإرسال مساعدات إنسانية طارئة إلى لبنان الشقيق.

وأفاد السفير عبد الله المعلمي بأن المملكة أرسلت أربع طائرات فوراً إلى مطار بيروت، تحمل ما مجموعه 290 طنا من المعدات الطبية والمواد الغذائية ومعدات البناء، إضافة إلى الجهود الإنسانية والإغاثية التي يضطلع بها مركز الملك سلمان في بيروت، حيث وزعت سلال غذائية على ضحايا الانفجار وعائلاتهم، موضحاً أن هذا المركز قدم الإمدادات الطبية والمعدات والأدوية ووسائل الإيواء إلى عدة مستشفيات في لبنان، كما جهزت المملكة أخيرا مركز غسيل الكلى في مستشفى المقاصد في بيروت. وأوضح أن "الأزمة الخطيرة التي يعانيها لبنان، ليست أزمة إنسانية فحسب، بقدر ما تكون أزمة سياسية، فلبنان بلد يمتلك كل الإمكانيات التي تؤهله ليكون دولة مستقرة ومتقدمة، غير أن ما وصل إليه لبنان من وضع مؤلم، إنما هو نتيجة سيطرة بعض التنظيمات العاملة خارج نطاق سلطات الحكومة، التي يتم توجيهها من قبل قوى خارجية تهدف إلى استخدام لبنان كبيدق شطرنج في مخططاتها ومؤامراتها".

وتابع "نقدر جهود الأمم المتحدة في الوقوف إلى جانب لبنان في هذا الوقت العصيب، كما نثمن جهود المجتمع الدولي في تقديم المساعدات الإنسانية الأساسية للشعب اللبناني ومساعدته على استعادة الأمل في الازدهار والتنمية". ولفت إلى أن المملكة كانت داعماً قويا للبنان منذ عقود، مؤكدا أن لبنان اليوم بحاجة ماسة إلى إصلاح سياسي واقتصادي لحماية استقلاله وضمان استقراره ونمو اقتصاده، لذلك من الضروري أن تكون هناك حكومة وطنية نزيهة تعمل لمصلحة الشعب اللبناني وازدهاره

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

هل تبحث عن معلم خصوصي أونلاين في في أي مادة دراسية لابنك ، من الصف الاول وحتى الثاني عشر + دروس تعليم قران بخصومات حصرية جنونية(أول درس مجانا )
درس خصوصي اونلاين بخصومات جنونية عبر الخليج ترند
التنقل السريع